بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

كثالث الأنظمة البارزة في سوق الهواتف الذكية .. كانت الأنظار متجه منذ فترة ربما طويلة إلى ما ستقدمه مايكروسوفت لمنصتها ويندوز فون من تحديثات وتطويرات يفرضها الواقع التنافسي في هذا القطاع، ونظراً لأن المنافسة ليست بالسهولة التي يتخيلها البعض فإن تحديث المنصة أيضاً ليس أمراً سهلاً ويسيراً كما يظنه البعض.
وبأي طريقة تنظر فيها إلى التحديث الجديد لويندوز فون وخصوصاً بالمقارنة أمام المنافسين فإنه لا يسعك إلا الإشادة بالحجم الكبير من التغييرات والإضافات البارزة التي أدخلتها مايكروسوفت على نظامها بما يحفظ للنظام صورته وتميزه وفلسفته التصميمية بعيداً عن النسخ أو الاقتباس المباشر من الأنظمة الأخرى.
ورغم أن البعض يعتقد أنه من الجيد إطلاق الرقم 8.5 أو حتى الرقم 9 على هذا التحديث إلا أن رغبة مايكروسوفت في مسايرة نظامها العتيق والعتيد ويندوز فإنها فضلت التسمية الرسمية للشقيقة الكبرى على باقي الترقيمات الأكثر دقة في توصيف التحديث، إذ أن ما حصلنا عليه يتجاوز أن يكون مجرد رقم فرعي كـ 0.1 من نظام أساسي!
وحتى بعد تحديث النظام؛ يمكنك بسهولة إدراك تميز النظام بلوحاته الديناميكية والإزاحات الجانبية والفلسفة الكلية لتجربة الاستخدام بما يجعله فريداً في المنافسة برغم عدد من جوانب النقص التي لا زالت تكتنف النظام.
ولعلنا في هذه المراجعة نلقي الضوء على أهم المتغيرات الجديدة في نسخة ويندوز فون 8.1 الموجهة للمطورين، لاحظ أنني قلت : أهم المتغيرات الجديدة، و هذا يعني أنني ربما لن أذكر الأمور التي كانت موجودة سابقاً كما أنني قد لا أتمكن من ذكر كل شيء!!

بشكل عام:

– عملت مايكروسوفت بجد على حل مشكلة التناقضات الداخلية الموجودة في العمق على مستوى إدارة المهام .. بإمكانك الآن وبوضوح إدراك أن المهام الداخلية للنظام هي أكثر تنظيماً مما سبق، ويظهر ذلك على مستوى التحكم بالتطبيقات سواء في جانب إدارة الطاقة أو التخزين أو حتى إجراء العمليات في الخلفية، ويتضح أكثر من خلال القدرة على التحكم بالإشعارات والتنبيهات المتعلقة بالتطبيقات وتخصيص النغمات وآلية التنبيه في مركز الإجراءات أو على مستوى النظام ككل.

– لم تدخر مايكروسوف الجهد في تحسين النظام على مستوى إدارة الذاكرة المؤقتة (الرام) حيث عملت على إعادة برمجة وتصميم إدارة الذاكرة المؤقتة بالكامل .. ولو أردنا الاطلاع على مزيد من التفاصيل حول هذه النقطة لدخلنا متاهة من الأكواد والمصطلحات التي نعجز عن فك شفرتها بسهولة، لكن الخلاصة تكمن في أنه ومهما كانت هناك تطبيقات أو مهام تؤدى في الخلفية فستتم إدارتها بشكل متوازن مع السعة التخزينية المؤقتة المتوفرة في الجهاز مع الاحتفاظ بمساحة محددة خالية لإدارة وإجراء العمليات الآنية دون التأثير على تلك المهام المغيبة في الخلفية.

– المساعد الشخصي (كورتانا) ليس مجرد رفيق تتسلى معه وتقضي وقت فراغك في محادثته! وهو أيضاً ليس مجرد أداة بحث صوتية، وإنما يتجاوز كلا التصورين ليقدم نفسه كمساعد يملك كامل السيطرة على النظام تحت إدارتك وتصرفك بالكامل، ورغم أنه في مرحلة تجريبية إلا أنه قادر على التعلم منك واعتياد أسلوبك والتنبؤ بما ترغب في فعله، ويستحوذ الاهتمام بك على قلب المساعد وعقله فهو يبذل نفسه تماماً ليكون طوع صوتك وبنانك.. ناهيك عن أنه لن يحتاج إلى كبير جهد في تطوير قدراته ومهاراته إذ يتم ذلك على مستوى الخوادم التي يستند إليها.
بياناتك وخصوصياتك موضع اهتمام من مساعدك الذي سينطق باسمك المقترح ويستمع إلى ندائك بالاسم الذي تسميه به.

– في أرجاء كثيرة من النظام حصلت التجربة التي تقدمها مايكروسوفت للمستخدمين (ui) على عشرات التحسينات المتنوعة بين البارزة والطفيفة ، أصبح بالإمكان وضع خلفية للبلاطات وكذلك تصغير للأسماء الظاهرة في أعلى الخدمات والتطبيقات إلى بعض الأمور الشكلية الأخرى كتأثير التنقل بين الشاشات وغيرها
قد لا تلفت معظم التغييرات نظرك عند الوهلة الأولى ولكن ومع مرور الوقت ستشعر بها واحدة واحدة

– دعمت مايكروسوفت نظامها بعدد من القرارات الهامة كتوحيد تطبيقات المتجر مع متجر نظام ويندوز بحيث يمكن للمطورين تصميم تطبيق واحد يعمل على كلا المتجرين وهو ما يتيح تجربة استخدام شبه موحدة للتطبيق نفسه على عدد من المنصات التابعة لمايكروسوفت، وهذا الدعم لا يقتصر على المتجر بأن أن مايكروسوفت تسعى بشكل حثيث إلى تقريب ثم دمج نظامي ويندوز فون وويندوز RT مستقبلاً ويظهر ذلك في عدد من الخطوات كخيارات المشاركة والمزامنة المتاحة بين أنظمتها.

واجهة المستخدم:

– خلفية للبلاطات .. ستظهر الصورة على البلاطات وليس في الخلفية، وتتحرك الصورة مع تحريك البلاطات إلى الأعلى أو الأسفل، وفي الوهلة الأولى تعتقد أن هذه الإضافة ليست جيدة أو غير متجانسة، إنما وعند اختيار صور دقيقة وذات مغزى ستشعر كأنما هنالك شيء في العمق يتراءى لك خلف البلاطات حتى لتكاد لا تمل من تحريك البلاطات إلى الأعلى والأسفل والاستمتاع بالطريقة التي تظهر بها تلك الصور
ورغم أن بعض البلاطات تقف حجر عثرة أمام تكامل التجربة بسبب اللون المخصص لها ومن ضمنها بلاط بعض تطبيقات مايكروسوفت نفسها إلا أن الوضع يوحي بأن الجميع سيتحول إلى البلاطات الشفافة مستقبلاً

– قائمة بلاطات إضافية ,, وكانت أول مرة قدمت ميكروسوفت ذلك في جهاز لوميا 1520 حتى أننا شعرنا وكأن شاشة البداية هي استعارة لصورة مكتب عمل يعج بالحركة والديناميكية التي لا تتوقف أبداً، أصبح الآن ذلك الشعور متاح لكل الأجهزة الحالية

المساعد الصوتي (كورتانا):

عوداً مرة أخرى للتحدث عن هذه الإضافة الرائعة، وبرغم أنه في مرحلة البيتا ولا يتوفر إلا في الولايات المتحدة إلا أن الجميع يمكنه الاستمتاع بالخدمات التي يقدمها هذا المساعد أو بالأحرى المساعدة القادمة من المستقبل وبالتحديد من 500 عاماً! فبمجرد تغيير منطقة الجهاز إلى الولايات المتحدة وتغيير لغة الجهاز إلى اللغة الإنجليزية وتشغيل خدمة تحديد الموقع ثم الضغط على زر البحث ستستقبلك كورتانا بصوتها الأنثوي المليء بالثقة والعمق الذي يوحي بالقدرة على تنفيذ أصعب المهام بأسرع وقت وبأقل عدد من الخطوات.

عملت مايكروسوفت على أن تكون كورتانا (المساعد الصوتي) ذات قدرة فائقة تجمع بين كل من قدرات سيري (Siri) في نظام IOS وقووقل ناو (Google Now ) في نظام أندرويد، ولكن وزيادة عليهما فإن كورتانا ستمتلك قلباً؛ وهو عبارة عن مفكرة داخلية تحتفظ فيه بكل ما يتعلق بالمستخدم كبيانات الموقع والسلوكيات والمعلومات الشخصية والتذكير ومعلومات الاتصال وغيرها، ولضمان الخصوصية فإن تلك البيانات لا يمكن الوصول إليها إلا للمستخدم فقط بل ولا يمكن استخدام تلك المعلومات المخزنة في قلب كورتانا إلا بموافقة المستخدم، بل ويمكن للمستخدم تعديل تلك البيانات وحذفها لاحقاً إذا رغب.
التفاعل مع كورتانا مثير، إذ أنها ستتواجد على الشاشة في شكل رسم دائري تتمتع بقدرات على التعبير عن ما تقوم به من مهام كالبحث أو التحديد أو غير ذلك ، فضلاً عن التمتع بالحركة للتعبير عن حالتها، وتستند إلى اللون الذي يختاره المستخدم.
ولا تبخل كورتانا على من تخدمه بتقديم توجيهاتها بشأن الطقس والأسهم والاتجاهات والتحديدات والمواد المسموعة، كما تملك القدرة على إدارة البريد الإلكتروني والتنبيهات الواردة من التطبيقات وتقديم المساعدة، بل وتحييك باسمك الشخصي أيضاً إن كان هذا سيسعدك!
فمثلاً لو استقبلت رسالة نصية مفادها “ما رأيك في الاجتماع غداً في مكة الساعة العاشرة صباحاً” ستقترح عليك كورتانا جدولة الموعد في التقويم وتوفير بيانات عن مكة وموقعها ووضع الحركة فيها.
كما ستعتني كورتانا بساعات الهدوء لك، فتدير ميزة (لا للإزعاج) وتدير نيابة عنك إخطارات التطبيقات وتنبيهاتها والمكالمات الهاتفية وغير ذلك في تلك اللحظات الهادئة.
كورتانا تستمد بياناتها ومعلوماتها من محرك البحث Bing وقاعدة البيانات الكبيرة المرتبطة بها ومن تطبيقات أخرى كـ Foursquare وغيرها مستقبلاً.
وستكون الواجهة البرمجية لكورتانا متاحة للمطورين لتضمين تطبيقاتهم ضمن قدراتها، وفي مرحلة حالية نستطيع ان نرى قدرة كورتانا على النيابة عنك في كتابة تغريداتك وإرسالها والتحكم بالفيس بوك .. ومزيد من التحكم والإدارة قادم لا محالة
مستقبلاً ستمتد كورتانا إلى نظام ويندوز وجهاز الألعاب Xbox ، بالإضافة إلى تقديم مزيد من الخدمات والتحسينات على السلوكيات التي تكتسبها وتتعلمها بمرور الوقت ومن خلال توسيع نطاق صلاحياته ليشمل تطبيقات الطرف الثالث.

التطبيقات والخدمات التي تستطيع كورتانا في نسختها الحالية إدارتها :
– الهاتف والمكالمات
– الرسائل
– التقويم
– ساعات الهدوء
– البحث الذكي
– الملاحظات والتنبيهات
– الموسيقى والصوتيات
– الخرائط والاتجاهات والتوجيهات
– الإعدادات
– التكامل مع عدد من تطبيقات الطرف الثالث كتويتر وفيس بوك و Foursquare

مركز الإجراءات:

أخيراً أضافت مايكروسوفت مركزاً للإجراءات في نظامها، هو مركز للإجراءات لأنه يحتوي على خيارات الوصول السريع لتشغيل أو تعطيل الخدمات وكذلك يحتوي على إشعارات وتنبيهات النظام والتطبيقات.
المركز كلاسيكي ومشابهة لما في الأنظمة الأخرى .. وقد يكون أقل وظيفية من منافسيه، ولكنه يحسب للنظام إدراج هذه الميزة أخيراً.
في إجراءات الوصول السريع حددت مايكروسوفت 4 خيارات فقط ممكنة لعدد محدد من الخدمات أيضاً، وزادته إلى 5 خيارات في الأجهزة ذات الشاشات الكبيرة، وليست كل الإجراءات هي إجراءات لمسية فقط بمعنى تشغيل وتعطيل بمجرد اللمس بل أن خيار الـ WiFI مثلاً ينقلك في الغالب إلى إعداداته وهو ما يُشعر المستخدم بالضيق أحياناً لاضطراره إلى مزيد من الخطوات لتشغيل أو تعطيل اتصاله بالشبكة.
بينما تتراص التنبيهات والإخطارات الخاصة النظام والتطبيقات أسفل الإجراءات السريعة، وتدعم حالياً عدد محدداً من التطبيقات ريثما يتم تحديث باقي التطبيقات لتدعم ميزة لتواجد في مركز الإجراءات.
وتتيح مايكروسوفت خيارات تحديد نغمات مخصصة لإشعارات التطبيقات كلٌ على حدة وكذلك تفعيل التنبيهات العائمة (القديمة) والاهتزاز عند ورود تنبيه أو إشعار جديد.
ويمكن ومن خلال الإعدادات الوصول إلى مركز الإجراءات من شاشة القفل نفسه أيضاً إذا رغب المستخدم بذلك.
ولمركز الإجراءات سلوكان مختلفان .. إذا سحبت الشاشة من الأعلى إلى الأسفل بشكل كامل فسيطهر مركز الإجراءات بشكل كامل، أما إذا سحبته إلى المنتصف فقط فسيظهر لك خيارات الوصول السريع للخدمات فقط.
ويمكن ومن خلال مركز الإجراءات مسح كل التنبيهات الواردة أو مسح التنبيهات الخاصة بتطبيق معين .. كما يمكن من خلال الوصول إلى الإعدادات
مركز الإجراءات في ويندوز فون 8.1 تتكامل بشكل لطيف مع فلسفة تصميم واجهات النظام، ولا تبدو شاذة أو خارج سياق التجربة الكلية للمستخدم.

التصفح:

انترنت اكسبلورر يصل إلى النسخة الـ11 ويضيف عدداً من التحسينات والميزات كتحسين الواجهة وتوفير خيار تحديث الصفحات على شريط العنوان والتنقل بين الصفحات السابقة واللاحقة بالتمرير يمنة ويسرة، بالإضافة إلى خيار التصفح الآمن (InPrivate) كما تم إضافة وضع القراءة والتحكم في الخطوط في تلك الوضعية، وأضاف أيضاً القدرة على حفظ كلمات المرور وإدارتها ومزامنتها مع باقي الأجهزة، وكذلك مزامنة المفضلة وأرشيف التصفح، وأضاف أيضاً خدمة التصفح الأمثل الذي يتيح القدرة على ضغط الصور وترشيد استهلاك البيانات