في عالم الحاسوب, نستطيع تخصيص الجهاز من خلال إمكانية اختيار نظام تشغيل معين للإقلاع والعمل. إذ أن هنالك حالات تتطلب نظام تشغيل معين لتشغيل تطبيق حاسوب معين أو إعجابنا بخصائص نظام معين. الإقلاع المتعدد يمكن المستخدمين من تخصيص جلسات استخدام الحاسوب بتفعيل اختيار متعدد لنظام معين.

براءة اختراع من مايكروسوفت بعنوان “إقلاع متعدد النظام بواسطة جهاز محمول” نشرت مؤخراً عبر (USPTO) = (مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية). نظام يتيسر على مراحل متعددة من إقلاع نظام تشغيل لتوفر للمستخدمين إمكانية الولوج السريع لخصائص ومستويات أمن و تطبيقات محددة. يتم تحميله عبر مراحل أو مستويات تتناسب مع سياسات أو تفضيلات أو إجراءات معينة.

ملخص براءة الاختراع:
ويتيح الابتكار تحديد إمكانيات المعالجة والتخزين والوظائف الخاصة بأجهزة الحوسبة المحمولة من خلال تمكين عملية اختيار نظام تشغيل محددة. وبصورة أخرى, بالإمكان تنصيب أنظمة تشغيل قوية لتمكين تنفيذ تطبيقات متقدمة مثل معالجات وورد, متصفحات, مشغلات وسائط, تطبيقات شبكية, إلى آخره، بالإضافة, إلى إمكانية تنصيب نظام محدود لتيسير ولوج سريع لوظيفة معينة مثل (تطبيق الهاتف في هاتف ذكي) بدلاً من انتظار معالجة إقلاع نظام تشغيل قوي من بدايته.

إضافة على ذلك, درجات مختلفة من التوثيق يمكن اعتمادها حسب درجات الإقلاع. مراحل التوثيق المختلفة هذه يمكن توظيفها لتحسين الأمان بتقييد الولوج للبيانات والوظائف. على سبيل المثال, للقيام بمكاملة هاتفية قد يتطلب هذا الإجراء توثيق أولي أو لا يتطلب أي توثيق, بينما الولوج لمنفذ VPN قد يتطلب وقت إقلاع طويل ومرحلة عالية من التوثيق.
الآليات المتنوعة مثل (الأوامر الصوتية, الأزرار السريعة, القوائم المنسدلة الى آخره) يمكن توظيفها لدرجة إقلاع معينة, إذا تم اختيار إقلاع سريع لتمكين وظائف معينة. مرحلة إقلاع كامل من الممكن أن تجري في الخلفية بالوقت نفسه لتوفير وظائف مختلفة ومتقدمة في حين يتم اكمال مراحل الاقلاع المختلفة.

مع ذلك هنالك تجسيد آخر يوفر وضع تطبيق سريع. على سبيل المثال, حينما يكون الجهاز بالوضع الكامل (نظام قوي), بالإمكان تسليمه لشخص ما (طفل أو شخص غريب) وبصورة سريعة تحويله إلى وضعية (نظام تشغيل أقل قوة) يسمح بالألعاب فقط, أو مكالمات محلية. بهذا المثال, النظام المحدود بإمكانه تحسين الأمان بتقييد (أو منع) الولوج لمعلومات أو وظائف خاصة.
في جوانب أخرى هنا, منطق(MLR) مستند على قوانين وآلات التعلم والمنطق يتم توفيرها لتوفير الوظائف بشكل اوتوماتيكي عوضاً عن المستخدم. على سبيل المثال منطق (MLR) يمكنه توظيف تحليل احتمالي أو مستند على أساس إحصائي لتقييم أو استنتاج إجراء معين قد يحتاجه المستخدم ليتم توظيفه بشكل آلي.

براءة الاختراع هذه مثيرة للاهتمام حيث أنها موجهة لسيناريوهات (العمل+اللعب). إن المستخدم سيكون بإمكانه إقلاع نظام تشغيل مختلف على نفس الجهاز حينما يذهب لإجازة حيث سيستخدم جهازه لالتقاط الصور والفيديو, الملاحة, وأمور أخرى مختلفة. بيانات العمل الخاصة به ستكون بأمان طول الوقت.