دائماً ما كان متجر ويندوز وويندوز فون هما الشماعة التي وضع الجميع تقريباً عليهما عبء تراخي النظام وتدني مستخدميه، برغم المحاولات الكثيرة والجادة من مايكروسوفت سابقاً.

المحاولات التي بذلتها مايكروسوفت لجذب المطورين لم تكن كافية لترقى بالمتجرين إلى مستوى المتاجر المنافسة، وهو ما دفع مايكروسوفت إلى اتخاذ خطوات كبيرة وقوية في سبيل نمو متجر نظامها، ابتداءً من توحيد المتجرين في متجر واحد ثم مروراً إلى توحيد التطبيقات، وانتهاءً بتقديم الأدوات التي تسهم في جلب تطبيقات متجري اندرويد و IOS إلى متجر ويندوز الموحد.

وتملك مايكروسوفت واحدة من أقوى الحجج لجذب المطورين، ألا وهو أن هذا المتجر لن يقتصر على فئة محددة من الأجهزة أو النظم بل سيشمل طيف واسع، يشمل أصغر الأجهزة كإنترنت الأشياء لتصل إلى الكمبيوترات المكتبة والمحمولة واللوحيات والأجهزة الذكية وأجهزة الألعاب والشاشات الكبيرة، وهو ما يعد حافزاً للمطور للوصول إلى أكبر شريحة من المستخدمين حول العالم.

ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت مايكروسوفت عدة مشاريع واعدة، تسهم في تسهيل إدراج التطبيقات في متجر ويندوز، تسميها مايكروسوفت: جسور الوصول إلى التطبيقات العالمية، وهي كالتالي:

 1/ مشروع المئوية Project Centennial:

ويهدف هذا المشروع إلى تحويل أكثر من 16 مليون برنامج سطح مكتب كلاسيكي مبني وفق معمارية Win32 أو إطار عمل دوت نت إلى تطبيقات عالمية، وقد أظهرت مايكروسوفت نموذجاً لهذا المشروع متمثلاً في تطبيق أدوبي فوتوشوب:

2/ مشروع ويستمنستر Project Westminster:

ويهدف هذا المشروع إلى إتاحة الفرصة والإمكانيات لمطوري المواقع إلى تحويل مواقعهم وخدماتهم إلى تطبيقات عالمية، وذلك من خلال إضافة API خاص إلى الموقع ثم إدراج عنوان الموقع في المتجر، وسيتم استدعاء الموقع كتطبيق عالمي:

3/ مشروع أستوريا Project Astoria:

ويهدف هذا المشروع إلى تمكين مطوري تطبيقات أندرويد من إدراج تطبيقاتهم في متجر ويندوز عبر خطوات بسيطة، ودون الحاجة إلى تغيير كود التطبيق أو إطار العمل:

4/ مشروع ايسلاندوود Project Islandwood:

ويستهدف هذا المشروع مطوري نظام IOS وذلك بتمكينهم من استراد مشاريعهم كأكواد Xcode في فيجوال استديو، وتعديلها لتناسب ويندوز:

هذه المشاريع تبدو واعدة، ولكنها لن تتوفر إلا في الصيف وبالتزامن مع إطلاق ويندوز 10، كما أن هذه المشاريع ليست ضماناً بأن المطورين سيقبلون عليها.

.