برغم الصعوبات التي تواجهها مايكروسوفت في تثبيت نظامها المخصص للأجهزة الذكية كمنافس حقيقي لكل من اندرويد و IOS ، إلا أنها خطت خطوات كبيرة وجيدة إلى الإمام في سياق مشروعها الجديد الرامي إلى توحيد منصاتها وأنظمتها، وهي في هذا الطريق تستقبل ومحبوها أنباء سارة عن ارتفاع نسبة استخدام نظام ويندوز فون في عدد من الدول، من أبرزها مجموعة الدول الخمس الأوروبية الكبرى، حيث ارتفع فيها استحواذ النظام بنسبة 1.8% ليصل إلى 9.9% من السوق، كان أبرز القفزات في السوق الفرنسي والذي وصل فيه النظام إلى نسبة 14.1%.

ولم تؤثر انخفاض النسبة إلى 8% في بريطانيا وإلى 2.8% في إسبانيا؛ على الاستحواذ الكلي للنظام في تلك الدول نظراً إلى استمرارية النمو في كل من ألمانيا ( 8.7% ) وإيطاليا ( 14.4% ) .

أما في الصين فبقيت نسبة النظام كما هي عند 1.2% بينما وصلت في أمريكا إلى 4.3% وهما أكبر سوقين مفتوحين في العالم.

ويبدو المستقبل أكثر تفاؤلاً إذا ما علمنا أن مايكروسوفت اتبعت سياسة محافظة في ترويج نظامها عبر توفير مجموعة من الأجهزة منخفضة ومتوسطة التكلفة، فضلاً عن العمل المستمر في تطوير ويندوز 10 والذي سيتمتع بجاذبية أكبر من أسلافه.