أخيراً وبعد أكثر من شهر أطلقت مايكروسوفت نسخة جديدة من نظام ويندوز 10 موبايل، وتحمل النسخة الجديدة رقم بناء 10536
في البداية وكالعادة مع أي نسخة تجريبية تخلل التحديث بعض مشاكل الترقية التي أصبحت معتادة في النسخ التجريبية.
وبرغم أنه يلاحظ على هذه النسخة بعض التحسن على مستوى السرعة والاستقرار إلا أن التحديثات المستمرة للتطبيقات المدمجة ساهمت كثيراً في إظهار تحسن النسخة مقابل النسخ التجريبية السابقة، ولا يعني هذا أن النسخة مستقرة تماماً أو أنها دون مشاكل مطلقاً، ولكن قياساً إلى نسخة 10512 فإن النسخة قابلة للاستخدام بشكل أفضل مما كانت عليه النسخة السابقة.
ويبقى تحديث تطبيقات الطرف الثالث كتويتر وفيسبوك وانستغرام وغيرها مهمة جداً في تحسين التجربة الكلية لويندوز 10، إذ أن تلك التطبيقات لازالت مصصمة لتتوافق مع النسخة السابقة من النظام (ويندوز فون 8.1)، ولاشك أن تلك التطبيقات ستتلقى تحديثات قريباً عند إطلاق النسخة الرسمية من ويندوز 10.

يبقى أن أشير إلى أن أفضل طريقة للترقية إلى نسخة 10536 هو بالعودة إلى ويندوز فون 8.1 باستخدام أداة Windows Phone Recovery Tool  ثم تثبيت تطبيق مشارك Windows ثم التحديث.

أخيراً هل أنصح بهذه النسخة؟
في الماضي نصحت بنسخ أقل جودة! لذلك طبعاً أنصح بهذه النسخة أيضاً؛ شريطة أن يكون ذلك على جهازك الثانوي أو حتى على جهازك الأساسي إن كنت ستتبع خطوات التحديث التي ذكرتها في الأعلى.

لكن ضع في اعتبارك دائما أن هذه نسخة تجريبية!