نظام ويندوز 10 موبايل أفضل من ويندوز فون 8.1 على مستوى قاعدة النظام وقدرته التوسعية .. بمراااااحل.
أيضاً هو أكثر ديناميكية ..
في كل الأحوال نظام ويندوز فون وبعد مرور 4 سنوات منذ إطلاقه كان في حاجة إلى تحديث الواجهة والتجربة الكلية .. وأي نظام سيحتاج إلى مثل هذه التغييرات.
صحيح أن مستوى الاستقرار في ويندوز 10 موبايل أقل بعض الشيء من ويندوز فون 8.1 لكن نحن لا زلنا في المراحل الأولى للنظام.. وهو بالتأكيد سيحصل على مزيد من الخيارات والقدرات خصوصاً وأن الكثير من التطبيقات والخدمات الأساسية في النظام أصبحت مستقلة كتطبيق عالمي.

في المرحلة الحالية .. أكثر شيء يحتاجه النظام هو تحديث التطبيقات الشعبية من ويندوز فون 8.1 إلى واجهة ويندوز 10 موبايل وجعلها تعمل على جميع المنصات “تطبيق عالمي”.. وهذه الخطوة سيزيد عدد مستخدمي التطبيقات خصوصاً على أجهزة الكمبيوتر .. والتالي تسارع وتيره تحديثها .. وسيستفيد نظام ويندوز 10 موبايل من هذا التسارع ..
هذه التطبيقات مثل:
– واتس أب
– فيسبوك
– تويتر
– تيليجرام
– انستغرام
– بعض التطبيقات والخدمات المحلية مثل: تطبيقات البنوك

أيضاً وصول بعض التطبيقات المفقودة سيزيد من وهج النظام .. لكن وصولها صعب بعض الشيء لأسباب إيديولوجيا .. مثل:

– تطبيقات وخدمات جوجل
– سناب شات.
– بعض الألعاب الحصرية على نظام معين

ثم بعدها ننتظر المسار الطبيعي لعملية تحديث النظام وزيادة خصائصه وخياراته، مثل:
– زيادة فعالية البلاطات (تفاعلية)
– تحسين مركز العمل (الشفافية + مزيد من الإجراءات والتفاعل)
– تحسين شاشة القفل (فعالية ومزيد من البيانات)
– تحسين شاشة المهام المتعددة (إغلاق الكل + مزيد من القدرات).
– بعض الخصائص والخيارات الأكثر طلباً في تطبيق ملاحظات ويندوز.

لذلك .. في المرحلة الحالية ليس من المهم أن ننتظر نسخة تجريبية جديدة، وإنما إنتظار تحديث التطبيقات الشعبية, مثلاً تحديث تطبيق تويتر الرسمي أو واتس أب إلى نسخة متوافقة مع تجربة إستخدام ويندوز 10 موبايل سيكون أكثر أهمية وتأثيراً من توفر نسخة بيتا تجريبية جديدة.
لكن تخيل أن جوجل وفجأة أعلنت عن توفر تطبيقاتها على ويندوز 10 موبايل!!
سنقيم حفلة 🙂
ليس لأن تطبيقات جوجل مهمة فقط أو ذات شعبية عالية، وإنما لأن توفرها سيدعم النظام بقوة ويقلل الفجوة مع المنافسين.